منتديات عيون الحب

منتدى الشعر و الادب و صور المشاهير و السياحة و السفر


    قصة صغيرة و حكمة

    شاطر

    أحلى عيون

    المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 12/04/2009

    قصة صغيرة و حكمة

    مُساهمة  أحلى عيون في الأحد أبريل 12, 2009 8:18 am

    كان هناك إثنان إخوان دنيا وأصدقاء ، لهم زمن مع بعض ، وفي يوم من الأيام إختلفوا وحصل بينهم شجار ، وكان أحدهما هو إبن النعمان ، والآخر صديقاً لهُ ، فأخذ الصديق يهدد إبن النعمان بالقتل وافترقوا ، وظلتْ الأيام تمشي ، وفي يوم سأل النعمان إبنه عن صديقه ، فروى له إننا على خلاف وأفترقنا ، وما لبثوا إلا أن النعمان يطلبهما للصلح ، وفعلا تصالحوا ، ولكن الصديق مازال يحمل حقده في صدره ، وبعد أيام قال الصديق لإبن النعمان ما رأيك طالما الجو جميل ، أن نخرج للبر في نزهة ، فوافق إبن النعمان وكان معتاد على هذه الرحل ، ولكن الصديق طلب منه أن لا يخبر أحداً ، فوافق إبن النعمان ، وحين هموا بالذهاب ووصلوا إلى مبتغاهم ، وحين رأى الصديق أن المكان خالي ولا يوجد به أحد ، وكان الجو غائماً وممطراً ، وهنا بدأت الحكاية إذا قال الصديق لإبن النعمان أني الآن قاتلك فمن ياترى سوف يحميك ، فالتفتَ إبنُ النعمان يمنةً ثمّ شمالاً فلم يرى أحد ، فابتسمَّ إبن النعمان ، وقال إبن الغيمُ والمطر ، فضحك الصديق ثم همَّ في قتلهِ ودفنهُ في نفس المكان ، ومضت الأيام ومضت السنون ، وتزوج الصديق من فتاةٍ كان يحبها ، وفي يوم كان الجو جميلاً غائماً وممطراً ، إذا قال الزوج لزوجتهِ ما رأيكِ في أن نذهب إلى البر ، فما صدقت هيَّ حتى همت بنفسها إلى تلك الرحلة ، وهناك وأثناء الحديث ، قام الصديق يضحك ويضحك ثم سكت ، فقالت له زوجته ما يضحكك ، فقال الزوجُ لا شيئ ، ولكنها عزمت أمرها لمعرفة السبب وأصرت ، وإذا هو يحكي لها الحكاية التي دُفنت في صدرهِ منذُ سنين ، ويقول هاهو المطر وهاهو الغيم وهذا ما أضحكني ، فلما رجعوا إلى البيت وبعد عدة أيام دبَّ الخناق بين الزوج والزوجة ، وتأزمَ الأمرُ بينهما ، فطلقها وما لبثَ إلا أن الزوجة أخبرت بما حكى لها زوجها عن إبن النعمان ، وفعلا تم اكتشافالجريمة وتم إلقاء القبض على الصديق ونُفذَ بهِ حكم الإعدام ،،،،

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 4:19 pm